الكتاب المقدس والقرآن
نسق أدبي واحد

المترجم : عبیر عدلي
يعد ميشيل كويبرس رائد تطبيق منهجية التحليل البلاغي للقرآن، والتي تتمثل في تحليل النص القرآني تبعا لقواعد البلاغة الساميّة، وفي هذه الورقة یقدم كویبرس عرضًا تطبیقیًّا لهذه المنهجية، محاولاً بیان كیفیة تركّب النصّ القرآني وفق ھذه البلاغة، وكذلك إبراز نتائج تطبیق ھذه المنهجیة على فهم القرآن الكريم أو تقدیم فهوم جدیدة له وكذا كشف صلاته بما سبقه من الكتب المقدسة.

  یحاول كویبرس في هذه الورقة تقدیم صورة ملخصة لمنهجیة التحلیل البلاغي ولكیفیة تطبیقها على القرآن، والنتائج التي یمكن الخلوص لها عبر هذا التطبیق.

وكویبرس یعرض طریقته في هذه الورقة لا عَبر سرد المصطلحات والتقنیات المنهجیة، بل یعرضها عبر ذِكر عدد من الأمثلة التطبیقیة التي استعمل فیها هذه المنهجیة؛ مثل: سورة الفاتحة، وسورة یوسف، وآیات من سورة المائدة.

وهذا من أجل إبراز تماشي هذه السور والآیات مع منطق البلاغة السامیة في تركیب الخطاب، وكذا من أجل محاولة إبراز الاختلاف بین النتائج التي یتم الوصول إلیها عَبر هذه المنهجیة من جهة، وتلك التي یتم الوصول إلیها عبر التفسیرات الكلاسیكیة من جهة أخرى. 

كما یحاول كویبرس من خلال هذه الأمثلة عرض بعض مساحات التناصّ بین النصّ القرآني والكتاب المقدّس، في محاولة لإبراز ما تستطیع تقدیمه تقنیة التحلیل البلاغي في إبراز علاقات مغفول عنها بین القرآن وما سبقه مِن كتب، من شأن لفت النظر إلیها إضاءةُ الكثیر من مساحات النصّ. 

ویظلّ الهدف الأشمل لعرض كویبرس منهجیته في هذه الورقة هو هدفه الدائم بمحاولة إبراز البنیة الخاصّة للنصّ القرآني والبلاغة الخاصّة التي كتب وفقها، والذي یدحض الوعي بها كلّ المزاعم عن تفكّك النصّ القرآني. 

وتأتي أهمیة نشر هذه المادة ضمن هذا الملف، من كونها تشمل تطبیقًا عملیًّا لهذه المنهجیة، وبیانًا تطبیقیًّا لنتائجها ورهاناتها، ما یتیح للباحثین وعیًا أدقّ بها وقدرةً أكبر على تقییم بنائها المنهجي. 

المؤلف

ميشيل كويبرس-Michel Cuypers

أب بلجيكي، عضو في المعهد الدومينيكي للدراسات الشرقية، ومتخصص في الدراسة الأدبية للنصّ القرآني.

((المعلومات والآراء المقدَّمة هي للكتّاب، ولا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع أو أسرة مركز تفسير))