سياسات استقبال الأعمال العلمية

يعد تطوير الدراسات القرآنية وخدمتها والارتقاء بها عصب الرؤية والرسالة لمركز تفسير، والتي انطلق منها الموقع؛ حيث يسعى لأن يكون أداة تسهم في خلق فضاء معرفي متميز لإحداث حراك جاد في أوساط الدراسات القرآنية، والسير بها نحو فضاءات ومسارات أكثر عمقًا وريادة، وذلك عبر توفيره فرص النشر لمختلف الأعمال العلمية الجادة، وإتاحة المجال أمام الباحثين من أجل التعبير عما لديهم من أفكار ورؤى وتصورات في مختلف مسائل الدراسات القرآنية؛ ومن ثم فإن الموقع يرحب باستقبال مختلف أعمال الكُتّاب والباحثين الراغبين بإرسال مشاركاتهم العلمية من بحوث ومقالات وترجمات.

سياسات عامة

• يجب أن يكون العمل المرسل للموقع ملكية فكرية للكاتب ولم يتم نشره من قبل لدى أي موقع أو جهة أخرى.
• لا مانع من إرسال الأعمال التي سبق نشرها مع ضرورة التنصيص على جهة النشر السابقة، وإرفاق ما يدل على قبولها لإعادة النشر.
• يخبر الموقع الكتّاب بقبول موادهم المرسلة للنشر بعد موافقة لجنة التحكيم خلال شهر من الإرسال بحدّ أقصى.
• يعتبر عدم الإخطار بالموافقة على النشر خلال شهر بحدّ أقصى من تاريخ الإرسال اعتذارًا عن قبول العمل، ولصاحبه حق التصرف فيه كما يريد.
• الأعمال المجازة للنشر تخضع لرؤية الموقع في تحديد الأوقات المناسبة لنشرها.
• يحق للجنة التحكيم والمراجعة إدخال التعديلات غير الجوهرية اللازمة على المواد قبل نشرها دون مراجعة الكاتب؛ كاختصار العناوين أو تغييرها بما يكون أكثر جذبًا وملائمة، ووضع العناوين الجانبية، وإضافة التعديلات اللغوية والأسلوبية...إلخ مما لا يُخرج العمل عن الإطار الذي أراده صاحبه.
• الأعمال المرتبطة بمعالجة قضايا عاجلة، يمكن عند إرسالها عنونة الرسالة بـ «عاجل»، وتوضيح سبب تعجل النشر، مع الملاحظة أن اللجوء لذلك دون سبب حقيقي قد يؤدي إلى إغفال طلبات الكاتب لاحقًا.
• الأعمال المرسلة تظل مملوكة لأصحابها طالما أنهم لم يتقاضَوا مقابلًا ماديًّا عن كتابتها، ويمكنهم إعادة نشرها لدى أية جهة أخرى بعد أسبوعين من نشرها في موقع تفسير.
• لا يلتزم الموقع بدفع أية مقابلات مادية للأعمال المنشورة عليه، إلا لمن جرى إخطاره رسميًّا من قبل إدارة الموقع.

نظام الاستكتاب المدفوع لصالح الموقع

تخضع مختلف محتويات الأعمال الواردة لتقييم هيئة تحرير الموقع، والتي تتواصل تباعًا مع أصحاب الأعمال الجادة والأكثر تميزًا ممن تجاوزت منشوراتهم على الموقع خمسة مقالات؛ للاتفاق معهم على نظام الاستكتاب المدفوع وبيان مقدراته المالية تبعًا لرؤية الموقع.

كيفية إرسال الأعمال للموقع

• ترسل الأعمال والمساهمات العلمية على البريد الإلكتروني cm@tafsir.net
• إذا كان الكاتب لم يسبق له النشر على الموقع فيجب أن يرفق مع العمل ملفًا بسيرته الذاتية يوضح ما يلي: (الاسم كاملًا - العنوان الحالي - رقم الجوال - البريد الإلكتروني - الشهادة العلمية - الدرجة العلمية - الأعمال العلمية). ويمكن للكتّاب –عدا النساء- إرسال صورة شخصية حديثة لرفعها على الموقع وإرفاقها بالمقالات.
• من سبق له النشر على الموقع وإرسال البيانات السابقة فيكتفى بذكر ذلك في رسالته مع الإشارة إلى أحد روابط عمله على الموقع أو رابط حسابه.
• إذا كانت المادة المرسلة تحتوي على صور، فيجب وضعها في المكان الملائم لها في الملف إن تيسر، وكذلك إرسالها خارج ملف الوورد (word)، مع توضيح موضعها داخل الملف إن لم يتيسر إدراجها فيه، ووضع وصف لكلّ صورة، مع الحرص على أن تكون الصورة بجودة ملائمة للنشر، وتأكيد إتاحتها من حيث حقوق الملكية، بإضافة المصدر الذي أجاز نشرها أو إضافة الترخيص الخاص بها إن كانت تقع تحت ترخيص «المشاع الإبداعي»، فيما عدا ذلك يعتذر الموقع عن إدراج الصور أو نشر المادة إذا بدا له أن استبعاد الصور المخالفة له أثر على سياق المادة.

ضوابط مهمة في تقييم وإجازة الأعمال:

لكي تحظى المادة بإجازة النشر على الموقع يجب أن تتوافر فيها الشروط التالية:
• طرح محتوى علمي يمثل إضافة نوعية وجادة في الموضوع محل المعالجة.
• التقسيم الجيد للموضوع ومعالجته في فقرات متسلسلة ومترابطة.
• التزام اللغة العربية الفصحى، والأسلوب العلمي في المعالجة والطرح.
• التزام الضوابط الفنية والعلمية الخاصة بكل مادة (مقالة، بحث، ترجمة... إلخ) كما هي مشروحة في دليل إعداد المواد.

أولا: البحوث

• البحث طرح علمي مركز حول أحد موضوعات الدراسات القرآنية.
• يشتمل البحث على العناصر الآتية (عنوان البحث - ملخص البحث "250- 300كلمة" – الكلمات المفتاحية – تحديد مشكلة البحث – أهداف البحث- خطة البحث - تعريف بالمصطلحات الرئيسة – جوهر البحث – خاتمة تتضمن أبرز نتائج البحث وتوصياته – قائمة بأهم المصادر والمراجع).

عند صياغة البحث يجب مراعاة التالي:

• الانطلاق من مشكلة بحثية محررة وواضحة.
• اختيار عنوان محدد ودقيق ومعبر عن مضمون البحث.
• ظهور الترابط بين أفكار البحث وتبويباته بشكل منطقي.
• التزام مناهج البحث العلمي ومعاييره.
• بروز شخصية الباحث في التحليل والاستنتاج والنقد.
• التزام اللغة الأكاديمية في البحث بعيدا عن الإغراب والتعقيد والإلغاز.
• الابتعاد عن الطرح العاطفي الخالي من الاستناد إلى الأصول العلمية.
• توثيق النقول والاقتباسات الواردة في البحث وتذييل البحث بقائمة تحتوي أبرز المصادر والمراجع.
• توثيق النقول والاقتباسات التي وردت في البحث وفق ضوابط التوثيق بالأسفل.
• حجم البحث لا يقلُّ عن (3.000 كلمة) إلى (12000 كلمة).

ثانيا: المقالات

• المقال طرح علمي حول موضوع عام أو مسألة جزئية من موضوعات ومسائل الدراسات القرآنية.
• عناصر المقال: مقدمة، عرض، خاتمة.
• حجم المقال يتراوح بين (1000) إلى (3000) كلمة.
• لا يحتاج المقال إلى قائمة بالمصادر والمراجع.

عند كتابة المقال يجب مراعاة التالي:

• وضع عنوان مركز وجذاب للمقال يعبر عن محتواه ومضمونه بوجه دقيق.
• تحديد الهدف الرئيس من المقال والتثبت من تحقيق المقال له.
• عرض المادة العلمية بطريقة مركزة دون استطراد زائد.
• احتواء الخاتمة على خلاصات المقالة سواء تم سرد تلك الخلاصات بصورة تسلسلية أو إنشائية.
• تقسيم المقال على شكل فقرات متناسبة الحجم.
• وضع عناوين فرعية وجانبية للفقرات.
• وضع كلمات مفتاحية بنهاية المقال.
• توثيق النقول والاقتباسات التي وردت في المقال وفق ضوابط التوثيق بالأسفل.

ثالثا: مراجعات الكتب

مراجعة الكتاب هي: قراءة علمية وتحليلية للكتاب تعطي القارئ صورة متكاملة عن الكتاب وفكرته المحورية ونتائجه الرئيسة وأبرز مزاياه وأظهر إشكالاته.

ينبغي عند كتابة المراجعة مراعاة التالي:

• وضع عنوان للمراجعة.
• إرفاق الصورة الخارجية لغلاف الكتاب.
• التعريف بعنوان الكتاب وبيانه.
• التعريف بمؤلف الكتاب وسيرته العلمية باختصار عند وجود حاجة لذلك.
• التركيز في المراجعة على (مقدمات الكتاب- أهدافه- ومحاوره الرئيسة – وفكرته المحورية- ومحتوياته الرئيسة ...إلخ)
• تحليل المحاور الرئيسة للكتاب وأبرز الأفكار المطروحة فيه.
• الاهتمام بالمناقشة المنهجية للكتاب التي تهتم بالبنية المنهجية للكتاب وجوانب القوة والقصور فيها.
• عدم الإكثار من مناقشة الأخطاء الفرعية والجزئية للكتاب
• عدم الإكثار من النقل والاقتباس من الكتاب محل المراجعة إلا فيما يستلزم النقل والاقتباس.
• حجم المراجعة يتراوح بين (2.000) إلى (3.000) كلمة.

رابعا: الترجمات

يشترط في الأعمال المترجمة أن تستوفي ما يلي:
• أن تحمل المقالة المترجمة مضمونا علميا له قيمته وأهميته في مجال الدراسات القرآنية.
• أن تلتزم الترجمة بالقواعد العلميَّة الخاصَّة بالتوثيق وذكر المصادر التي أخذت منها المادة قيد الترجمة، وكتابة اسم الكتاب ثم المؤلف، إضافة إلى الناشر أو المجلة التي نشرت فيها مادة الترجمة، مع ذكر مكان النشر وتاريخه والعدد وأرقام الصفحات. (يراجع ضوابط العزو والتخريج للأعمال العلمية في الموقع).
• أن تحوي تقديماً قصيراً يُذكر فيه التعريف بالمؤلف وقيمة مادة الترجمة والأسباب التي دعت إلى ترجمتها.
• أن تكون لغة الترجمة سَلِسة وبيّنة، تبتعد عن الإغراب اللغوي واللجوء للمفردات الوحشية.
• أن يُرفق مع الترجمة ما يفيد بالتحصل على حق ترجمتمها ونشرها، أو ما يفيد إتاحتها للنشر والترجمة بغير إذن.

ضوابط مهمة:

• إذا تضمَّن النص المترجم اقتباساً عن كتاب باللغة العربيَّة، فإنَّه يجب وضع النَّص الأصلي كما هو في اللَّغة العربيَّة مع الإحالة على الكتاب، وأن يبين المترجم بعد ذلك رأيه حال وجد اختلافاً بين النَّص الأصلي وترجمة المؤلّف.
• إذا تضمن النص ترجمة لآيات أو أحاديث أو آثار، فإنه يجب وضع نصوصها الأصلية كما هي في العربية مع الإحالة على المصادر، وأن يبين المترجم بعد ذلك رأيه حال وجد اختلافاً بين النَّص الأصلي وترجمة المؤلّف.
• تكتب الأسماء العربية أمام أسماء الأعلام الأجنبية أو المصطلحات والتي توضع بين قوسين، مثلاً: ديروش (Deroche)، مع ضرورة الالتزام بذات الصيغة التي كتبت بها على امتداد الترجمة، والاكتفاء بكتابة المقابل الأجنبي لاسم العلم أو المصطلح مرة واحدة فقط.
• تلتزم الترجمة إضافة حواشي شارحة لبعض المفاهيم الواردة في المادة، لكي يتيسَّر على القارئ العربي فهم المراد. وكذلك إضافة هوامش معرّفة ببعض الأعلام الواردة وغيرها متى لزم الأمر.
• يجب يكون المترجم متمكّناً من اللغة التي يترجم منها، واللغة التي يترجم إليها، فضلاً عن توفره على معرفة جيدة بمضمون المادة قيد الترجمة والمجال المعرفي الذي تنتمي إليه.

خامسا: الحوارات المكتوبة

الحوار المكتوب هو لقاء مع شخصية علمية مشهود لها بالكفاءة والخبرة والثراء العلمي في باب الدراسات القرآنية لاستثارة ما لديها من آراء، واستخلاص ما تكتنزه من أفكار ومقترحات، وتفريغ مادة الحوار وصوغه بطريقة مقالية.

ضوابط ومواصفات الحوار:

• أن تكون الشخصية التي يجرى معها الحوار معروفة بإسهاماتها العلمية في الدراسات القرآنية، ومشهود لها بالخبرة في ذلك.
• إعداد نبذة تعريفية مركزة وموجزة بالشخصية المحاورة تتضمن العمر والشهادات العلمية وحقول الاهتمام المعرفية وأبرز النتاج العلمي لها.
• أن تكون مادة الحوار مبنية على فهم دقيق ووعي كبير بالمنطلقات العلمية الرئيسة للشخصية المحاورة وبالمعالم الرئيسة التي تحكم نتاجها العلمي والمعرفي.
• أن تكون مادة الحوار مترابطة ومتدرجة بحيث لا يظهر انفصام أو تنافر في الأسئلة.
• أن تكون أسئلة الحوار دقيقة وخالية من التكرار لأسئلة سبق طرحها في نفس الحوار.
• أن تكون الأسئلة مراعية لأولويات الاهتمام العلمية للشخصية المحاورة ومتعلقة بصلب اهتماماتها.
• أن تكون أسئلة الحوار مثيرة للإشكالات بشكل هادئ وخالية من الاستفزاز.
• أن تكون أسئلة الحوار بعيدة عن الأمور الشخصية الخاصة أو الجوانب المحرجة في حياة الشخصية المحاورة.
• أن تكون أسئلة الحوار بعيدة عن التجريح في الشخصيات أو المؤسسات.
• أن تكون مفتوحة لتسمح بامتداد وانفتاح للشخصية المحاورة في الحديث.
• أن تكون أسئلة الحوار غير موجهة لأهداف معينة يريد المحاور صرف الحوار إليها.

ملحوظات:

• يجب إرفاق صورة للشخصية المحاورة مع نص الحوار.

خامسا: الحوارات المكتوبة

تتم عملية التوثيق على الشكل الآتي:

• ترقم الإحالات المرجعيَّة في المتن بطريقة متسلسلة، ويوضع رقم الهامش بعد علامة الترقيم مباشرة، سواء سبقتها علامة تنصيص أم لا.
• إذا أرد المؤلّف/ المحرّر أن يضيف تعليقاً، فإنه يمكن إضافته إلى الحاشية (أسفل الصفحة)، وتعرف الإضافات أو التعليقات بعلامة النجمة(*).
• إذا ورد في الهامش الواحد أكثر من مرجع، فإنَّه يفضل الفصل بينهما بالفاصلة المنقوطة (؛) يتبعها حرف العطف (الواو).
• يتم إعادة ذكر البيانات الرئيسة للمرجع المتكرر (اسم الكتاب والمؤلف ورقم الصفحة) دون العزو بـ المرجع السابق.

يتمُّ توثيق المصادر والمراجع العربيَّة في الهوامش كالآتي:

• الكتب: عنوان الكتاب، اسم المؤلف (مكان النشر: اسم الناشر، سنة النشر)، رقم الصفحة.
• البحوث المنشورة في كتب: "عنوان البحث"، اسم المؤلف، اسم محرر الكتاب، عنوان الكتاب، (مكان النشر: اسم الناشر، سنة النشر). رقم الصفحة.
• الدوريات العلمية: "عنوان البحث"، اسم المؤلف، اسم الدوريَّة، رقم المجلد أو السنة، رقم العدد (تاريخ النشر)، رقم الصفحة.
• الصحف: "عنوان المقال أو التقرير"، اسم الكاتب، اسم الصحيفة (مكان الصدور)، تاريخ النشر.
• أوراق العمل المقدَّمة في المؤتمرات والمحاضرات: "عنوان الورقة"، اسم المؤلف، عنوان المؤتمر، الجهة المنظمة للمؤتمر، مكان انعقاده، تاريخ انعقاده، الصفحة.
• الرسائل الجامعية: "عنوان الرسالة"، اسم المؤلف، طبيعة الرسالة (ماجستير أو دكتوراه)، وما إذا كانت منشورة أو لا، الجامعة المقدَّمة إليها، مكان الجامعة، سنة الإجازة، الصفحة.
• التقارير الرسمية: عنوان التقرير اسم الجهة التي أصدرت التقرير، (مكان النشر: تاريخ النشر)، الصفحة.
• الوثائق الرسمية: "اسم الوثيقة"، مصدرها، تاريخها، رقمها (إن وجد)، وإذا تمَّ الاستناد إلى وثيقة رسميَّة منشورة في كتاب، تجب الإشارة إلى ما ذكر جميع البينات التوثيقيَّة للكتاب.
• الإنترنت: يوثق المرجع المنقول عن شبكة الإنترنت بذكر بيانات المرجع كاملة، إن وجدت، والرابط أو الواصلة الإلكترونيَّة الكاملة على الإنترنت URL، وتاريخ زيارة الموقع.
• القرآن الكريم: يذكر اسم السورة ورقم الآية.
• الحديث الشريف: يخرَّج الحديث النبوي بذكر راويه أو رواته، ومصادر تخريجه، ورقمه أو رقم الصفحة ويشار لدرجة صحته متى احتيج إليها.
• المراجع الأجنبيَّة: يتمُّ توثيق المصادر والمراجع الأجنبيَّة في الهوامش كما مر في المراجع العربية:
اسم الكتاب/اسم المؤلف...إلخ.