محمد حامد حسن عطية

محمد حامد حسن عطية

مصر

عضو هيئة التدريس بجامعة الأزهر الشريف، حصل على ليسانس أصول الدين والدعوة - المنصورة - جامعة الأزهر عام 2006م، ثم حصل على ماجستير التفسير وعلوم القرآن من جامعة الأزهر -كلية أصول الدين والدعوة بالمنصورة عام 2013م، عن أطروحة بعنوان: "ترجيحات الإمام أبي حيان الأندلسي في تفسير البحر المحيط من أول سورة طه إلى آخر سورة النور؛ دراسة ونقد"، ثم حصل على دكتوراه التفسير وعلوم القرآن بنفس الكلية عام 2016م، عن أطروحة بعنوان: "الإمام محمد الخضر حسين وجهوده في التفسير وعلوم القرآن.
قام بالتدريس في عدد من معاهد إعداد الدعاة بمصر، وهو الآن مدرس بقسم التفسير وعلوم القرآن جامعة الأزهر - كلية أصول الدين المنصورة.
له عدد من المؤلفات منها:
- مدخل إلى إعجاز الإيجاز في القرآن الكريم.
- عادات القرآن في كلمه ونظمه عند العلامة الشيخ محمد الطاهر بن عاشور من خلال تفسيره التحرير والتنوير.
- الشيخ الخضر حسين وجهوده في الدراسات القرآنية (تحت الطبع).
وله عدد من البحوث العلمية منها:
- نظرات في موقف الحداثيين العرب من خصائص القرآن الكريم.
- جناية التأويل الحداثي على القرآن الكريم؛ عرض ونقد.
- دعائم الإصلاح للفتوى الإلكترونية في مجال الدراسات القرآنية.
- الوجوه والنظائر في التراكيب القرآنية بين التأصيل والتطبيق.

استدراكات نظام الدين النيسابوري في تفسيره على السجاوندي في وقوفه

اعتنى النيسابوري في تفسيره (غرائب القرآن ورغائب الفرقان) بذِكْرِ أحكام الوقوف، وقد اعتمد في ذلك على كتاب السجاوندي في الوقف والابتداء، وقد استدرك على السجاوندي بعض الوقوف، وهذه المقالة تجمع هذه المواطن المستدرَكة وكلام النيسابوري فيها ومناقشة الاستدراكات، بعد تعريف مختصر بكلٍّ من النيسابوري والسجاوندي.

15 ربيع الآخر 1443 ٢٠ نوفمبر، ٢٠٢١

المسكوت عنه في دراسة الوجوه والنظائر القرآنية

اعتنى العلماءُ قديمًا وحديثًا بالتأليف في الوجوه والنظائر، هذه المقالة تعالج أربع مسائل ترى أنها لم تحظَ بعناية الباحثِين والدارِسين في الوجوه والنظائر قديمًا وحديثًا، كما تستعرض تعريف الوجوه والنظائر وتبيّن الراجح من أقوال العلماء فيها.

24 ربيع الأول 1443 ٣٠ أكتوبر، ٢٠٢١