محمد محمد أبو موسى

محمد محمد أبو موسى

وُلِدَ عام 1937م، والتحق بالأزهر الشريف وتدرج في مراحله الدراسية بداية من معهد دسوق الديني التابع للأزهر حتى تخرج في كلية اللغة العربية عام 1963م، وكان من أوائل الكلية فعُين معيدًا بها، وحصل على درجة التخصص الماجستير في البلاغة بتقدير ممتاز من الكلية نفسها عام 1967م، ثم حصل على درجة الدكتوراه عام 1971م.
من الأعمال الوظيفية التي تولاها: عُين أستاذًا مساعدًا في كلية اللغة العربية بالأزهر عام 1971م، ورُقِّي إلى درجة أستاذ مشارك عام 1976م، ثم رُقِّي إلى درجة أستاذ بالكلية عام 1981م.
وأعير من جامعة الأزهر إلى جامعة بنغازي في ليبيا من عام 1973م إلى 1977م، وفي عام 1977م عاد إلى العمل مجددًا في جامعة الأزهر، وفي العام نفسه خرج أستاذًا زائرًا إلى جامعة أم درمان الإسلامية في السودان لمدة ثلاثة أشهر، ثم أعير من جامعة الأزهر إلى جامعة أم القرى في السعودية في عام 1981م وبقي هناك حتى سنة 1985م، ثم عاد إلى الأزهر حيث عُيِّن رئيسًا لقسم البلاغة عام 1985م، واختير عضوًا في اللجنة الدائمة لترقية الأساتذة بقسم البلاغة بجامعة الأزهر عام 1987م، ثم أعير مرة أخرى من الأزهر إلى جامعة أم القرى 1994م، وفي عام 2012م اختير عضوًا في هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف.
وله عدد من المؤلفات، منها:
-  من أسرار التعبير القرآني.
-  التصوير البياني.
-  خصائص التراكيب.
-  الإعجاز البلاغي.
-  دلالات التراكيب.
-  البلاغة القرآنية في تفسير الزمخشري وأثرها في الدراسات البلاغية.
وله عدد كبير من المحاضرات والشروح على أمهات كتب البلاغة، وأشرف على العديد من الرسائل الجامعية في البلاغة في عدد من جامعات العالم الإسلامي.

مدخل البلاغة في تفسير القرآن الكريم

لقاء أهل التفسير (16) "مدخل البلاغة في تفسير القرآن الكريم"، يتناول فيه د. أبو موسى الحديث عن علم البلاغة وأساليبها، ثم عرض نماذج لاهتمام المفسرين بعلم البلاغة، وختم حديثه بالتنويه بمنزلة أهل البلاغة وأهميتهم في نصرة القرآن الكريم وخدمته.

16 شوال 1441 ٨ يونيو، ٢٠٢٠