بشير الحميري

بشير الحميري

اليمن

خبير المخطوطات بمركز الملك فيصل للبحوث والدراسات، والأستاذ المساعد بقسم الدراسات القرآنية، جامعة طيبة. التحق ببرنامج الماجستير بجامعة العلوم والتكنولوجيا باليمن في تخصص (عدّ الآي)، ثم حصل على الدرجة العالمية (الدكتوراه) من جامعة ماليزيا في (علم رسم المصاحف).

أسهم في إنشاء مركز الإمام الشاطبي لتلقّي القراءات، ودرَّس فيه إلى جانب الإقراء مادتي (رسم المصاحف) و(عدّ الآي) لأكثر من 12 سنة، توثقت علاقتُه فيها بهذين العِلْمين كثيرًا، وهو معروف بكثرة اشتغاله بكتب المتقدِّمين، وشدة الالتصاق بها، والتعويل عليها، والدعوة إليها، مع ما تحصّل له من مطالعة آلاف المصاحف المخطوطة من مكتبات العالم.

له عددٌ كبيرٌ من المؤلفات، والتحقيقات، والدروس المرئية:

ومن تحقيقاته وكتبه:

•    إثبات حفظ الله للقرآن الكريم، من خلال دراسة لوحة مخطوطة من القرن الأول الهجري.

•    معجم الرسم العثماني، الصادر عن مركز تفسير للدراسات القرآنية.

•    تحقيق كتاب (حسن المدد في معرفة فنّ العدد)، للجعبري؛ (نال به درجة الماجستير).

•    تحقيق كتاب (المقنع في مرسوم مصاحف الأمصار) للداني، عن أكثر من عشر نسخ خطية؛ (نال به درجة الدكتوراه).

•    هداية الصمد إلى معاني ذات الرَّشَد، وهو شرح وتحقيق لقصيدة: (ذات الرشد في الخلاف بين أهل العدد)، للإمام شعلة الموصلي؛ قارنها على ثلاث نسخ.

ومن دروسه المرئية:

•    شرح (المحكم في نقط المصاحف) للداني.

•    شرح (المقنع في معرفة مرسوم مصاحف أهل الأمصار) للداني.

•    شرح (عقيلة أتراب القصائد في الرسم) للشاطبي، وفيه تعليق على كتاب (الوسيلة في كشف العقيلة) للسخاوي

علم الرَّسْم؛ الواقع، الإشكالات، آفاق التطوير (2-2)

يستكمل د/ بشير الحميري حواره معنا حول علم الرسم، وبعد أن تناول في الجزء الأول واقع هذا العلم من حيث مصادره وأهم مفاهيمه، فإنه ينتقل هنا في هذا الجزء لنقاش دراسة المصاحف المخطوطة في الواقعين العربي والاستشراقي، كما يشير فضيلته في نهاية الحوار -من واقع خبرته- إلى بعض النصائح المهمّة في سياق فتح آفاق تطوير هذا العلم.

2 ربيع الأول 1440 ١٠ نوفمبر، ٢٠١٨

علم الرَّسْم؛ الواقع، الإشكالات، آفاق التطوير (1-2)

يدور هذا الحوار مع د/ بشير الحِمْيَري حول علم الرسم، فيسلط الضوء على واقع هذا العلم وإشكالاته، كما يتعرض لآفاق تطويره. وفي هذا الجزء الأول من الحوار يفرد د/ الحِمْيَري الحديث حول مسألة المصادر التي يعتمد عليها الباحث في الرسم، فيشير إلى العلاقة التي من المفترض أن يقيمها الباحث في نظره بين المصاحف المخطوطة وكتب الأقدمين، وحول إشكالات مفاهيم الرسم؛ حيث يحاول بيان نظرته لأهم هذه المفاهيم وأكثرها مركزية مثل «الجمع» و «المصحف الإمام» و«القراءة التفسيرية».

13 صفر 1440 ٢٢ أكتوبر، ٢٠١٨