أبو الفضل جلال الدين عبد الرحمن بن أبي بكر السيوطي (ت 911 هـ)

أبو الفضل جلال الدين عبد الرحمن بن أبي بكر السيوطي (ت 911 هـ)

لباب النقول في أسباب النزول (ط. الثقافية)

يُعتبر هذا الكتاب من أهم ما أُلِّف في الباب، ويتميَّز على كتاب الواحدي رحمه الله بالاختصار، والزيادات عليه، وعزو كل حديثٍ إلى من خرَّجه من أصحاب الكتب المعتبرة، وتمييز الصحيح من غيره، والمقبول من المردود، والجمع بين الروايات المتعددة، وتنحية ما ليس من أسباب النزول.

5 ربيع الأول 1435

لباب النقول في أسباب النزول (ت. المهدي)

يُعتبر هذا الكتاب من أهم ما أُلِّف في الباب، ويتميَّز على كتاب الواحدي رحمه الله بالاختصار، والزيادات عليه، وعزو كل حديثٍ إلى من خرَّجه من أصحاب الكتب المعتبرة، وتمييز الصحيح من غيره، والمقبول من المردود، والجمع بين الروايات المتعددة، وتنحية ما ليس من أسباب النزول.

5 ربيع الأول 1435

عشر رسائل في التفسير وعلوم القرآن

هذا كتاب ضمَّنه المحقِّق مجموعة من كتب علوم القرآن الكريم للعلامة السيوطي رحمه الله، وقد بلغَت هذه المجموعة عشرة كتب، وهي: 1- رياض الطالبين في شرح الاستعاذة والبسملة. 2- الأزهار الفائحة في شرح الفاتحة. 3- الكلام على أول سورة الفتح. 4- ميزان المعادلة في شأن البسملة. 5- المعاني الدقيقة في إدراك الحقيقة. 6- اليد البسطى في تعيين الصلاة الوسطى. 7- الفوائد البارزة والكامنة في النعم الظاهرة والباطنة. 8- المحرر في قوله تعالى: {ليغفر الله لك ما تقدَّم من ذنبِك وما تأخَّر}. 9- إتحاف الوفد بنبأ سورتي الخَلْع والحَفْد. 10- الإشارات في شواذ القراءات.

19 صفر 1435

شرح الشاطبية (السيوطي)

هذا كتابٌ يشتمل على شرحٍ لطيفٍ على متن «حرز الأماني» للإمام الشاطبي رحمه الله، مزجَه الشارحُ رحمه الله بالقصيدة، مُرشدًا فيه إلى مصادر أبياتها ومواردها.

12 صفر 1435

التحبير في علم التفسير (ت. نور)

كتابٌ في علم التفسير، يبحث فيه المؤلفُ في قواعد هذا العلم ومباحثه وأنواعه؛ كالمكي والمدني، والنهاري والليلي، وأول ما نزل وآخر ما نزل، والمتواتر والآحاد، والشاذ والمفصل والمجمل، وغيرها الكثير من أمور التفسير ومواضيعه الهامة. ويُعتبر هذا الكتاب ثاني كتاب أُلِّف في هذا العلم ومن أهمها وأرتَبها.

24 محرم 1435

التحبير في علم التفسير (ت. فريد)

كتابٌ في علم التفسير، يبحث فيه المؤلفُ في قواعد هذا العلم ومباحثه وأنواعه؛ كالمكي والمدني، والنهاري والليلي، وأول ما نزل وآخر ما نزل، والمتواتر والآحاد، والشاذ والمفصل والمجمل، وغيرها الكثير من أمور التفسير ومواضيعه الهامة. ويُعتبر هذا الكتاب ثاني كتاب أُلِّف في هذا العلم ومن أهمها وأرتَبها.

24 محرم 1435

الإكليل في استنباط التنزيل (ت الغماري)

هذا كتابٌ في أحكام القرآن الكريم والاستنباط منه؛ أوردَ فيه المؤلف رحمه الله كل ما استُنبِط منه أو استُدِلَّ به عليه من مسألة فقهية أو أصولية أو اعتقادية، وبعضًا مما سوى ذلك، مقرونًا بتفسير الآية؛ حيث توقَّف فهم الاستنباط عليه معزوًّا إلى قائلِه من الصحابة والتابعين، مخرَّجًا من كتاب ناقله من الأئمة المعتبَرين. هذه طبعة دار الكتاب العربي، بتحقيق: عبد الله محمد الصديق الغماري.

18 محرم 1435

قطف الأزهار في كشف الأسرار

هذا كتابٌ من كتب التفسير، جمع فيه السيوطي رحمه الله ما وصل إليه علمُه من كلام العلماء في النظم القرآني: من أسر التقديم والتأخير، والتأكيد، والحذف والإيجاز والإطناب، والنكت البيانية: من التشبيه، والاستعارة، والكناية، والتعريض، والأنواع البديعية: من الالتفات، والتورية، والاستخدام، والجناس، والمُشاكَلة، والطباق، والمُقابلة، إلى غير ذلك من أنواعه، وسر ما اختلفت فيه الآيات المتشابهة من تقديمٍ أو تأخير، أو زيادةٍ أو نقصٍ، أو إبدال كلمةٍ بأخرى. كما يُنبِّه على القراءات المختلفة المشهورة، والشاذة، ويُبيِّن مناسبة ترتيب السور، والخفِي من مناسبات الآيات، إلى غير ذلك من النكت والأسرار. ملاحظة: لم يُكمل السيوطي كتابه هذا؛ بل وقف فيه عند الآية رقم (91) من سورة التوبة.

17 محرم 1435

نواهد الأبكار وشوارد الأفكار (من أول الكتاب إلى الآية 20 من سورة البقرة)

هذا الكتاب عبارة عن حاشية وتعليق على تفسير «أنوار التنزيل وأسرار التأويل» للقاضي أبي الخير البيضاوي رحمه الله؛ لتسهيل التفسير على القراء، وتقريبه على الدارسين، وتذليله للمقتبسين منه. وهي حاشية قيمة متعددة المصادر، متنوعة المراجع، قد استُمِدت من مئات المصادر في فنون العلم، وأبواب المعرفة من التفسير وعلوم القرآن والحديث وعلوم الحديث، والفقه وأصوله، والعربية من لغةٍ وأدبٍ ونحوٍ وصرفٍ وبلاغةٍ وغيرها، معتنية بتخريج الأحاديث والآثار بنَفَس المحدِّث البصير بمدونات الحديث، مهتمةً بالردود على الزمخشري والبيضاوي في أخطائهما العقدية. وهذا الجزء يتضمَّن تحقيق الكتاب: (من أول الكتاب إلى الآية 20 من سورة البقرة).

14 محرم 1435

نواهد الأبكار وشوارد الأفكار (من الآية 113 من سورة آل عمران إلى الآية 48 من سورة التوبة)

هذا الكتاب عبارة عن حاشية وتعليق على تفسير «أنوار التنزيل وأسرار التأويل» للقاضي أبي الخير البيضاوي رحمه الله؛ لتسهيل التفسير على القراء، وتقريبه على الدارسين، وتذليله للمقتبسين منه. وهي حاشية قيمة متعددة المصادر، متنوعة المراجع، قد استُمِدت من مئات المصادر في فنون العلم، وأبواب المعرفة من التفسير وعلوم القرآن والحديث وعلوم الحديث، والفقه وأصوله، والعربية من لغةٍ وأدبٍ ونحوٍ وصرفٍ وبلاغةٍ وغيرها، معتنية بتخريج الأحاديث والآثار بنَفَس المحدِّث البصير بمدونات الحديث، مهتمةً بالردود على الزمخشري والبيضاوي في أخطائهما العقدية. وهذا الجزء يتضمَّن تحقيق الكتاب: (من الآية 113 من سورة آل عمران إلى الآية 48 من سورة التوبة).

14 محرم 1435

نواهد الأبكار وشوارد الأفكار (من الآية 21 من سورة البقرة إلى نهاية الآية 112 من سورة آل عمران)

هذا الكتاب عبارة عن حاشية وتعليق على تفسير «أنوار التنزيل وأسرار التأويل» للقاضي أبي الخير البيضاوي رحمه الله؛ لتسهيل التفسير على القراء، وتقريبه على الدارسين، وتذليله للمقتبسين منه. وهي حاشية قيمة متعددة المصادر، متنوعة المراجع، قد استُمِدت من مئات المصادر في فنون العلم، وأبواب المعرفة من التفسير وعلوم القرآن والحديث وعلوم الحديث، والفقه وأصوله، والعربية من لغةٍ وأدبٍ ونحوٍ وصرفٍ وبلاغةٍ وغيرها، معتنية بتخريج الأحاديث والآثار بنَفَس المحدِّث البصير بمدونات الحديث، مهتمةً بالردود على الزمخشري والبيضاوي في أخطائهما العقدية. وهذا الجزء يتضمَّن تحقيق الكتاب: (من الآية 21 من سورة البقرة إلى نهاية الآية 112 من سورة آل عمران).

14 محرم 1435

مراصد المطالع في تناسب المقاطع والمطالع (ت العسكر)

فإن التناسب أو علم المناسبة هو علم يُعنى بالكشف عن الترابط اللفظي والمعنوي بين آي وسور الذكر الحكيم. وهذه رسالة تراثية فريدة في بابها، تُعالجُ بابًا مهمًّا من أبواب الإعجاز البلاغي للقرآن الكريم، ألا وهو العلاقة بين فواتِح السور وخواتيمِها. هذه الطبعة بتحقيق: عبد المحسن بن عبد العزيز العسكر.

4 محرم 1435

مراصد المطالع في تناسب المقاطع والمطالع (ت الشربجي)

فإن التناسب أو علم المناسبة هو علم يُعنى بالكشف عن الترابط اللفظي والمعنوي بين آي وسور الذكر الحكيم. وهذه رسالة تراثية فريدة في بابها، تُعالجُ بابًا مهمًّا من أبواب الإعجاز البلاغي للقرآن الكريم، ألا وهو العلاقة بين فواتِح السور وخواتيمِها. هذه الطبعة بتحقيق: محمد يوسف الشربجي.

4 محرم 1435

فتح الجليل للعبد الذليل، رسالة في تفسير قول الله تعالى: {الله ولي الذين آمنوا}

رسالة صغيرة الحجم، إلا أنها كبيرة النفع؛ فهي عبارة عن دراسة متأنية لقوله تعالى: {الله ولي الذين آمنوا .. الآية}، استخرجَ منها المؤلف رحمه الله عشرين ومائةَ نوعٍ من أنواع البديع، ونيِّفًا وعشرين مسألةً من علومٍ شتَّى.

2 محرم 1435

الدر المنثور في التفسير بالمأثور

موسوعة تفسيرية ضخمة، حشَدَ فيها المصنف رحمه الله ما أُثِر عن النبي صلى الله عليه وسلم والصحابة والتابعين من تفسير اختصره من كتاب "ترجمان القرآن" للمصنف نفسه، مقتصرًا فيه على متون الأحاديث، حاذفًا منها أسانيدها، ويُصدِّر كل ما ينقلُه بالعزو والتخريج إلى كل كتابٍ رجع إليه.

26 ذو الحجة 1434