• Facebook
  • Twitter
  • Google+
  • YouTube
  • RSS
  • فعالياتنا
  • مشاريعنا
  • إصداراتنا
  • من نحن

تحميل الكتاب

لغة القرآن الكريم (دراسة لسانية للمشتقات في الربع الأول)

ذكر المؤلف في المقدمة الكتاب أهمية الموضوع وسبب اختياره، والصعوبات التي واجهت الباحث، والمنهج المتّبع في الدراسة.

والفصل التمهيدي عرض فيه أهمية الدراسات اللغوية للقران الكريم، والاشتقاق وأقسامه عند القدماء والمحدثين، وأهميته في إثراء اللغة، وآراء العلماء في أصل المشتقات مع ترجيح الصواب، كما ذر فيه بعض من كتبوا في الاشتقاق قديما وحديثا.

أما الفصل الأول: تناول فيه اسم الفاعل وقدّم له بتأسيس نظري بيّن فيه كيفية اشتقاقه واختلاف العلماء في تعدد أوزانه، مع إحصاء عام لكل أسماء الفاعلين في السور وتقسيمها وفق أبواب الفعل المعروفة، وإجراء موازنات بينها لمعرفة مدى تواتر كلّ باب مع ذكر السبب وتعليل ذلك من منظور الدراسات الصوتية الحديثة، ثم دراستها من حيث التجرد والزيادة والصحة والاعتلال.

وفي الفصل الثاني: عالج فيه الباحث اسم المفعول بنفس الطريقة التي سلكها مع اسم الفاعل دون ذكر أبواب الفعل، تفاديا للتكرار من ناحية، ورغبة في التنويع من ناحية ثانية.

وفي الفصل الثالث: درس صيغ المبالغة باتباع الطريقة نفسها في الفصلين السابقين،  مع التركيز على دراستها بحسب صيغها المحصاة في السور.

وفي الفصل الرابع: تناول الصفة المشبهة بنفس الطريقة أيضاً مع لإيراد أقوال النحاة والمفسرين في ذلك.

وأمّ الفصل الخامس: فقد قام فيه بدراسة أفعال التفضيل وفق حالاته المعهودة المجرد من أل والإضافة والمحلى بأل، والمضاف والمحذوف منه (من) الجارة للمفضول.

وفي الخاتمة ذكر أهمّ النتائج المتوصل إليها في الدراسة.

 

السابق
الحروفيون والقرآن في نقض كتاب: (النحويون والقرآن)
التالي
الإعجاز القرآني وآلية التفكير النقدي عند العرب وبحوث أخرى